رسائلٌ لا تحتاج لساعي بريد.







قلت:
في الحرب رجالٌ يقاتلون رجالاً من أجل رجال, وأنا من أجلك حملتُ في يدي عشرين سيفا مقسمةً في كل إصبعٍ اثنين. أُجندل فيها الخصوم حتى لا يُرى إلا رؤوساً تتطاير وأشلاءً تتمزق. فالحرب لا معنى لها إن لم تكن من أجل النساء، ومن أجل الحب وأنت هي سيدة النساء وملكة الحب.
*************
قالت:
المرأة مرأة حتى تجد عاشقها وتهوى هواه وتُغرم بغرامه، فتطير بين الأكوان ناثرةً عَبَقَ الحب والحنان. محملةً بورد الهدى والسلام. وترسمُ لوحة الخلود بريشة العاشق الفنان . فأضحى للزمان وجودا، وللمكان وجودا، وللحياة أيضاً وجودا.
****************
قلت:
عندما يزورُني طيفُك الفتان متسللاً من بين النوافذِ والأبواب مع أضواءِ الصبح المشرق الزاهي فإن النفس تسكن، ولوعة الأسى والحرمان تخمد، والحزن يهدأ ويفترْ، وتفِرُ الهمومُ وتهربُ الآلام على موجةٍ من أمواج الزمان لتحط رحالها على سواحل النسيان  فالصبح الذهبي لا يرتدي لباساً من النحاس الرديء.
*********
قالت:
العشق رغبة فطرية ونزعة بشرية ولكنه في جوارك وحماك سموٌ للروح يغادر بها للأعالي ويصعد في درجات السماء.
العشق منك لذة ملائكية وحياة أبدية.
وما العشق لغيرك إلا قتلٌ للروح ووأدٌ للفرحة وإهلاكٌ للحياة .
***********
قلت:
ألحان جمالك الفتان ، تُطرب وتُرقص . هادئة ناعمة . تُنعش الفؤاد وللجرح كما الضماد وتجعل الأيام أعياد.
أنتِ الحنان والحُنو والعطف والرقة والروح والراحة والفرح .
يا حرَّ قلبي منكِ إن هجرتِني فأنتِ عندها بلا رحمة وإن تركتِني فأنت بلا رأفة.
**********
قالت:
قصة حبنا قصة حبٍ لا يقرأها الحبُ حتى يشتاق للحبِ.
الحرف مني يحضن الحرف منك واللفظ منك يعانق اللفظ مني، ولا يراها إلا قلب عاشق وقلب عاشقة استعبدهما الهوى وكلِفَ كِلاهما بالآخر أعظم الكَلَفْ.
فكلمة الحب لن تجد لها مخبأً إلا خلف شفاهك وبين ثناياك فمبسمك يمتنع إلا أن ينطق بكلمة تليق بذلك المبسم.
************
قلت:
أرى الحياة من دونكِ دون ما تعنيه، فليس بها من الجمالِ إلا ما تجودين بهِ عليها.
وأكثرُ من هذا،، فأنتِ فلم تزينيها فقط.
ولم تجمليها فقط.
ولم تغمريها وتزيديها بهاءً وحسناً فقط.
بل أنشأتِها إنشاءً.
تُلبسين المغتربَ لباساً ينسيه حنين وطنه.
وتسقين الطفل حلوا يُذهلُه عن حليبِ أمه.
فسحرك يكمنُ في ثغرٍ خالٍ من العيوب وفي جمال الابتسامة وفي رائحة القرفة والزعفران المنبعثة.
ضاحكة لعوب .دلال ودلع وغُناجٌ لا يتجنبه أريبٌ ولا يكابر عليه حادُ فؤادٍ.
*********
قالت:
حبيبي..مهجة قلبي وفؤادي.
 أنت خلودي الذي لا يفنى ولا ينتهي.
أعاهدك بكل الألم الذي نهيتَه عن وصالي.
أعاهدك بكل الشقاء الذي منعتَه عن قربي.
لكل بؤسٍ وضيقٍ وشدةٍ أبعدتها عني .
سآخذك معي وحدي لما وراء الطبيعة وإلى ما وراء الحياة.
لأعيش معك روحانية الحب وقدسية الأرواح.
فقربُك مِنحة وبُعدك ضرر.
وقلبِي أَحبك وما كذب .
***********


17 التعليقات:

SOoSOo يقول...

مررت فجعلتني أبحث بين كلماتك عن سر خلود الحب ، الذي قيل بأنه في الوجود بعكس خلود الروح ،
ولاني بت اراه كموت اهل اللحود ، حيث تسكن دموع كذبٍ الوفاء على الخدود ، بينما تزداد كلماتك عشقك بالوعود وتكملها بأسمى العهود ،،،
قراتها مرارا لذا لم اعجز عن الرد والتعليق فقد جعلتني ارى لك لون لامعاً هذا المره
دمت بحب دائما متجدد ...
تحياتي الورديه

ليلى الصباحى.. lolocat يقول...

بل هى رسائل والقلب لها خير ساعى بريد :)

حوار رقيق عذب الحرف والاحساس

احيانا مع كل مايجرى من احداث اتصور ان الناس لم تعد تعرف كيف تحب وتعشق
لكن واضح ان الناس وقت الحروب والفتن والصراعات فى حاجة اشد للحب الصادق والعشق الحلال الذى يرفعنا ويرتقى بأرواحنا دائما
استمتعت بحروفك الصادقة التى تنبض ألقاً وأبداعاً

تحياتى لك اخى بندر بحجم السماء

لطيفة يقول...

مذهل هذا النص ..أعدت قرائته مرارا..وفي كل مرة أجد في القراءة متعة ..
أحيانا هناك رسائل ليست بحاجة لــ ساعي بريد ..بل هي تصل للقلب مثل يصل إليه الدم بالوريد ..
تحياتي ..لك ولقلمك الراقي أخي بندر ..

faroukfahmy58 يقول...

الحبيب يرى فى وجه حبيبنه مشعل حياته المستنير وفى روحها تمثال حبه الثائر فهى حلمه الذى يعيش له وعينه التى يبصر بها
خواطرك تكمل ما نقص فى كلامى من تعبير

غير معرف يقول...

رسائل من القلب إلى القلب
دائمآ تصل من عاشق إلى عشيقته
قصة حبنا عشق يفوق الخيال
صدقآ أحببتك
صدقآ عشقتك
لا المسافات ولا البشر ولا صعوبات الزمان تمنع قلبي عن حبك أنت
"أنت" لي كل الدنيا وأبدآ ليست الدنيا كلها "أنت"
قوانين الحياه كلها تأمرني بأن أتوقف عن حبك ولكن حبك في قلبي أقوى
قصة حبنا خالده
حتى وإن بقيت سجينه ستبقى أنت في داخلي وإن عذبوني حتى وإن قتلوني ستبقى الرجل الوحيد الذي أمتلك قلبي..

حروفك دائمآ راقيه ولكن هذه المره متميزه و لها سحر خاص وهذا مايجعلني مهما كتبت لا أستطيع أن أصفها ولا أن أعطيك حقك

غير معرف يقول...

حروفك راقيه جدا
وهذه الرسايل تصل الي القلب مباشره
اتمني ‏​لِـِْ♡̨̐ـِْكَـ كل الخير دائما
شهوده

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول...

لا يجحدُ إلا مكابر أن الحوار بلغ سقف متعة العشق، سبح كالطير في سماء ملكوته. النص وإن عُنونَ برسائل لا تحتاج لساعي البريد، فأنا أعتبرها حوارا قريبا بين الطرفين، وجود القرب المعنوي وإن كان هناك بعد مادي: المسافات أو الأماكن، تلك أشياء لا يعترف بها الحبّ، لأنه ينتمي إلى الجنس الروحاني القابل للانتقال بفعل الإحساس، والشعور، وما إلى ذلك... لهذا فعنوان رسائل لا تحتاج لساعي البريد، يعبر أولا عن أنها مستغنية عن الوسيط، الذي سيمارس دور الحامل للرسالة. ثانيا لأنها تصل بسرعة واسترسال وعفوية تامة، وهذا يظهر في استخدام مصطلح قلت/ قالت، الذي يفيد في نظر وجود الطرفين في قرب ما، ولو مجازا..
وهذا يوضح بشكل بيّن وكما قلت سابقا أنها تعبر عن القرب أو عن التوحد بين الروحين، فهذه المعاني تتجرد من المادية ولا تقبل تقيدا أبدًا..
هنا في الحوار بلغ الحب مبلغا سامقا، وتجلى السحر بين الكلمات، حتى أن فلسفة الميتافزيقيا تجسدت بين العبارات خاصة في قولها الأخير، (إلى ما وراء الطبيعة إلى وما وراء الحياة) هذه الانتفاضة الصوفية تعبر جليا أن الحب بلغ السمو وغامر بالجسد من أجل الروح.
لم يعجبني تعبيرك: "قصة حبنا قصة حب لا يقرأها الحب حتى يشتاق للحب"
العبارة غارقة في التكرار اللفظي والمعنوي أيضا، ثم الاستعارة ثقيلة لأن الحب لن يشتاق للحب، لأنه المنبع الأساسي، فكل عبارة مجازية لابد أن تترك أثرا شعوريا وصورة مبهرة للقارئ ومقنعة أيضا، أنا أعرف أنك أحببت المبالغة في المعنى، لكنه جاء مكررا لم يخدم الصورة بالشكل المطلوب.
(الحرف مني يحضن الحرف منك واللفظ منك يعانق اللفظ مني) جميل، لأنه يدل على التكتل والتمسك، وشدة الحرص وتناسق الحرف مع الحرف واللفظ مع اللفظ إلى حد التجانس، سيعكس الصورة رمزا لنفهم أن حتى الحرف الذي هو قد نرمز له بالجسد: يتحد جسده بجسدها تعانقا.
وأحببت لو كنت استخدمت (والمعنى منك يعانق المعنى مني) ليكتمل الشق الثاني من الصورة الرمزية، أن المعنى هو الروح، وروحه تعانق روحها كما المعناه يعانق معناها.

في النهاية أقول لك أحسنت، وأعجبني ما أنتجت
لك محبتي

بندر الاسمري يقول...

هو انعكاس لونك الفتان. فكسى الارض رونقا من الريحان.

فأبعد الله عنا الذل والخسران. وأسكننا فسيح الجنان.

وجودك دائما ممتع. لك تحياتي.

بندر الاسمري يقول...

عزيزتي ليلى الصباحي

مدينٌ بحجم سماؤك لطيب حظورك. وجمال دعمك. لا حرمنا الله من الطيبين والطيبات أمثالك. لك تحياتي.

بندر الاسمري يقول...

عزيزتي لطيفة.

لطيفة الخجولة الهادئة. أهلا بك هنا كثيرة هي الرسائل. سرني تواجدك.

لك تحياتي.

بندر الاسمري يقول...

عزيزي الاستاذ فاروق.

بل وجود حرفك هنا هو مشعل بحد ذاته. كن بالقرب.

لك تحياتي

بندر الاسمري يقول...

الغير معرف.

أغرقتنا مع أننا نجيد السباحة.

لك تحياتي

بندر الاسمري يقول...

غاليتي وصديقة دربي شهودة.

ملهمةٌ أنتي ورائعة في حلك وترحالك.

لك تحياتي

بندر الاسمري يقول...

استاذي ابو حسام.

لا يفتى ومالك في المدينة.

لا أعلم كيف أشكرك على نقدك الرائع الممتع الذي أنا وحق الله في حلجة ماسة له.

استاذي/ وضعت وساما على صدري سأفتخر به وأرفع به هامتي.

( قصة حبنا ....) وما تلاها صدقت انها تكرار وفلسفة ولعب باللفظ. ولكن هكذا نتعلم من النبلاء أمثالك.

لله درك فوالله لا يعلم مافي نفسي بشر كما تعلمه أنت. هنيئا لي بك.

لك تحياتي وشكري وتقديري.

غير معرف يقول...

صدقآ أشتقت إلى تلك الرسائل.

بندر الاسمري يقول...

غير معرف :

أهلا بك

غير معرف يقول...

رسائل من أغلى الحروف على قلبي.

إرسال تعليق

تعال هنا واهمس لي عن رأيك