الفيس ويتر .









مع بداية سأم الليل ورحيله جارا أذيال هزيمته أمام سناء الفجر وشفق الصبح، ومع خروج بواكير العصافير وجفاف ندى الأوراق، كانت هناك سفينة فضائية عملاقة زرقاء اللون غريبة الشكل عظيمة المظهر، تقترب لتهبط على كوكب السنافر.


سفينة سدت الأفق وحجبت الشمس التي مازالت تصارع بأكتافها بقايا فلول الليل، أثارت النقع وهبطت.


أضحت هي السماء ، وأصبح الكوكب والسفينة كالبرتقالة وقشرتها، إحاطة من جميع الاتجاهات ، لا مفر ولا منجأ ولا ملجأ إلا لله .


رُفعت الرؤوس حتى اختفت الرقاب، وفغرت الأفواه فبانت اللِهاء، وفُتحت الأجفان واتسعت الأحداق.


طُيت أبواب السفينة كما يطوى السجل من الكتب إيذانا لولوج من يريد، وأُشهرت لوحة كتب عليها (الدخول بالمجان).


حسناً، قالها ثلاثة سنافر مستأذنين أباهم العجوز فتردد (بابا سنفور) قليلا ولكنه كان يعرف هؤلاء المشاغبين فإن رفض فسيذهبون تحت عتمة الليل، فقال في نفسه: بيدي لا بيد عمرو، ثم صاح فيهم حسناً انطلقوا ولكن احذروا (شًرشبيل) المجرم وقطه (هرهور) ولم يدر في خلده أن السفينة ما هي إلا شًرشبيل وقطه .


تقافز الثلاثة مهرولين نحو السلم الكهربائي وحانت منهم لفتة وداعية مع تلويح بالأصابع نحو (بابا سنفور) الذي بدا وكأنه يصغر رويدا رويدا كلما اقتربوا من باب السفينة .


وقف الثلاثة على الباب المشرع والذي كتب أعلاه على لوحة بيضاء بأنوار صغيرة زرقاء ( فيس ويتر ) وتحتها بالأحرف لاتينية (facewitter).


تقدموا خطوة صغيرة ليستكشفوا السفينة فإذا هي ممرات كثيرة متشعبة ودهاليز تشابه دهاليز بيوت النمل وحجرات وقاعات يمنة ويسرة و سنافر مزدحمين متراصين. بالإضافة إلى مقاعد قليله في بعض الممرات.


أخذ (سنفور ذكي) بأيدي أخويه (سنفور كسلان) و (سنفور صايع)، وفي معمعة السنافر وسنفرتهم المعهودة تفرق الإخوة وتاه الجميع. فقرر كل واحد منهم السنفرة لوحده وبعيدا عن الآخر حتى تجمعهم الصدفة وتضمهم الدهاليز والوصول إلى النهاية التي لا تبدو أبدا واضحة المسالك.


(سنفور كسلان) يداه في جيب سرواله الجينز الذي يربطه من فوق أكتافه بخيطين من المطاط العريض مع قميصه الأزرق المقلم بخطوط حمراء طويلة، وكعادته مطأطأ الرأس، لا شيء يثير سنفرته الكسولة، فالحجرات الملونة مملة له والممرات ذات الرائحة الزكية لا تعني له شيئاً، اكتفى بقليل من النظرات السريعة من خلال بعض أبواب الحجرات لاكتشاف ما بداخلها وهو مقطبا جبينه، غضبانَ أسِفا.


(مالِ هذه الحجرات الخاوية إلا من المقاعد) رددها وهو يطل برأسه، وانظر إلى تلك الأخرى لا يوجد بها إلا مدير القاعة وحيدا يتحدث مع نفسه ، يبدو أنه يتحدث عن أمر لا يهم أحدا من هذه السنافر الغبية, يتنقل بنظره بين المارة فيرى سنفورةً فيزيح بنظره ويزدريها فما من شيء يستحق الابتسامة، وذاك( سنفور حزين) يبكي فيصفه بالتخلف والغباء فما من شيء يستحق الدموع.


لاشيء يعجب هذا السنفور، حتى المقعد الذي قرر الجلوس عليه لينتظر أخواه لم يبدُ له مريحا، فهو يعلم أنه لم يأتِ إلى هنا إلا من أجل تقليد أخواه لا أكثر من ذلك ولا أقل.


في هذه الأثناء كان أخوه (سنفور صايع ) يُسنفر مع كؤوس الخمر في قاعة اللهو والمسكرات ولا يسمع شيئا من مكبرات الصوت الضخمة التي تصم الآذان سوى          ( طُفف، طُفف، طُفف....) ومع كل ( طفطفة ) تتمايل رقبة الصايع .


سنْفَّرَت به كؤوس الخمرِ فقفز على الطاولة وسَنْفر بصوت عالي: الموت لهرهور، الموت لهرهور، الموت للقط هرهور. أين أنت يا هرهور ؟ تعال هنا إن كنت قطا بحق وحقيقة.


نزل عن طاولته مع هتافات زملائه السنافر الصُّيع، خرج يسنفر عن ملذة أخرى، فوجد باب حجرة الرقص مفتوحة فأدخل رجله اليسرى فإذ هي ساعة الرقص الشرقي الممتع بتمايلها وغنجها ودلالها وبياض جلدها. حان المساء وقد أخذت كؤوس الخمر ما أخذت من عقله فخرج ليسنفر عن شيء آخر, فقد بدا أنه سأم الصخب والإزعاج، دخل حجرة الدردشة فأعجبته بهدوئها وجمال ترتيبها فهاهي مئات الهواتف المعلقة، فما عليك سوى أن تتناول أحدها وتتحدث مع من تريد لتتبادلا كلمات الغزل والحب والقصص الخرافية والمغامرات الكاذبة.


أصبح الصباح وهو لا يعلم أين هو وماذا فعل ، فقد الوعي، استلقى على الممر، خده على الأرض .


(سنفور ذكي ) بطبعه المسنفر السريع ونشاطه المتقد وحيويته التي تظهر جلية واضحة على محياه، رأى ما رأى أخواه ولكنه ظل يُسَنفرُ عن ما يريده هو.


تَسَنفرَت به قدماه حتى أوصلته لممر طويل هادئ قليل الإزعاج ، لا يبدو أن عليه إقبالا شديدا من بقية السنافر، ولكنه ما إن دخل قاعته حتى أصابته الدهشة و تسنفرَ عقله طربا، فكلِ علومِ الأرض وتاريخها وثقافتها ولغتها وجغرافيتها وعاداتها وتقاليدها أمام عينيه .


يا للروعة ، قالها وهو يقفز فرحا مستنفراً : نعم هذا ما أريد .


استنفر (سنفور ذكي ) كل سنفرته وجهده، ليقطف من كل بستانٍ ورده ويأكل من صحنٍ لقمة. يخرج من حُجرة ليلج أخرى ، وجد الكتب والعلماء والمثقفين والأدباء الأحياء منهم والأموات. فزاد من سنفرته ليلتهم كل شيء سقطت عليه عيناه.


وجد قاعاتٍ تسافرُ بك خيالا للمكان الذي تختاره ولو كان في أطراف درب التبانة أو في أعماق التاريخ.


استزاد علما وثقافة، والتقى آخرين أحبهم وأحبوه، شعر بالسعادة معهم المقرونة بالفائدة والتعلم.


مضى الوقت سريعا عليه، وهو بين هذه الأرفف والكتب والدروس والتدريب والمتعة الذي انتظرها منذ سنين عديدة ولكن (بابا سنفور) ينتظره في الخارج وكذلك أخواه (سنفور كسلان) و (سنفور صايع).

 ذهب لحجرة البحث والتصفح وبحث عن أخويه فدله العاملون فيها عليهما.



وجد الأول مازال قابعا على مقعده مُقطبا جبينه، قتله الملل، والآخر ملقى على وجهة في الممر.




4 التعليقات:

بندر الاسمري يقول...

أعزائي: يظهر لي أن هناك مشكلة في الموقع أساءت للخط والمظهر ولا أعلم هل هو عندي فقط أم عندكم جميعا، إن كان هناك سوء تنسيق في الخط أو الشكل فأرجو إخباري ...شكري للجميع .

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول...

حكاية قادمة من خيال صديقي بندر، جعل من شخصياتها أقرب الشخصيات إلى عقلنا، وهي السنافر، تلك التي تابعنها صغارا وعششت ذكرياتها في خيالنا. لكن صديقي اتخذ من هذه الشخصيات في سياق حكايته رموزا يريد أن يبلغ من خلالها رسالة معينة، يريد أن يقول لنا أمرا واقعيا من خلال الاستئناس بالخيال، هذا لا غرابة فيه، فقد استعان الفيلسوف الهندي بالحيوانات في كليلة ودمنة ليرسل رسائله للملك.. وتستعين الأساطير القديمة بالخرافة والخيال لتعوض العقيدة، ولترسم قاعدة حياة لشعب من الشعوب...
أن صديقي بندر يرمز للشبكتين الاجتماعيتين فايسبوك وتويثر، بالسفينة الزرقاء، والداخلون إليها هم السنافر الثلاثة، الذين انقسمت اهتماماتهم واختلفت تلك النتائج التي خرجوا بها بعد ذلك.
هل يمكن لي أن أعتبر صديقي بندر هو السنفور الذكي؟ أكيد إنه كذلك.

أعتقد أنه يجب عليك تنسيق الخط بعد تضليله والضغط على إعادة تنسيق.

تحيتي صديقي

Khalid Khalid يقول...

استاذ .. الخط واضح .. و لا يوجد اي مشاكل

منـــار يقول...

خيال واسع من شخص يمتلك فكر ومفهوم واسع في حياته ويستحق ان يكون كاتب وشاعر ،،عندي مدة طويلة غائبة عن مساحة الاحرف لكني اتعطش دائما لحروف مثل حروفك سعيدة بوجودي هنا مهما انه كان مثل قطرة ماء في مساحة خضراء بزهورها،،اتمنى لك التوفيق وكل انجاح

إرسال تعليق

تعال هنا واهمس لي عن رأيك