هلال .






له من اسمه الكثير
معشوقٌ هو وساحرٌ جذاب
منح الملايين العطاء
فمنحوه الحب والوفاء

كالقصر المُنيف
فوق جبلٍ شاهق
لا يصله إلا حرُ الطير
اختار السمو فسمى
وفضَّل العلو فعلى

هو الهلال

نادي العظماء.. وبيت النبلاء

إن أصابك الهوس
وتملكك الجنون
وقبض عليك السحر

فلن تنفعك تلاوات الكهان
ويحتار في أمرك العاقل الذهّان

هوس المؤسسِ ابن سعيد
وجنون المجنون الثنيان
وسحر سامي الفنان
وتراتيل القناص ذو الأشجان

عمالقة فن
جبابرة عطاء

عندما تسمع للحن الهلالي
ويلامس همساً سمعَك
فهو السحر العجيب
وصوت الحبيب

إذا تمايل الأزرق
تمايلت النسمات لتهز أوتار العواطف

وإذا انتصر الأزرق
انتصرت الدموع على الجفون وصاحت بالحب " ويلكم كيف تلعبون"

منذ الأزل
ورنة الوتر الهلالي
تَدخل وجدانك كتموجات الأثير
لتطرد ظلمة النفوس وتُنير القلوب

عزفُ الهلالي
موسيقى ترافق الأرواح
لتشاطرها الأفراح
خنقٌ وقتلٌ للضراء
لتحيى معه كل سراء

عزف الهلالي
معه مجدٌ يقوم
وكأسٌ يُفرح العموم
يُزيحُ الغيوم...ويطردُ الهموم

هنيئاً للأمواج الهادرة والسماء العالية
فلونها نابعٌ من عظمتها.

فمن أجل صديق أوده وأُحبه
كتبت هذا القليل من كثيرٍ يستحقه



تحياتي للهلالي.


2 التعليقات:

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول...

رغم أن الحس الكروي منعدم عندي، وأشعر بأي انجذاب نحو هذه الرياضة، إلا أنني وجدت أن كلماتك عبرت بصدق، عن تلك المحبة التي تكنها لهذا الفريق. ولعله ليس الفريق وحده بل صديقك ايضا...

غير معرف يقول...

تسلم تسلم والله

إرسال تعليق

تعال هنا واهمس لي عن رأيك