خطبة جاميِّ .






الحمد لله منزل السعود، خالق (النعيمي) موجود (النجود)، والشكر له صاحب الفضل والجود ، ماحقُ الظالم مُهلك الحسود :

أما بعد فيا أيها الناس:

فالدنيا قد أدبرت، والآخرة قد أقبلت، فالسباق السباق وأنتم في ساعات رخاء وعلى موائد هناء. فمن أخلص لسلطانه وحاكِم بلادِه فقد طاب عملُه ولم يضره أملُه ، ومن أسلمَ خِطامَه لغير ملِكه فباطلٌ ما صنع، وسحقاً لما فعل. ألا فاعملوا لحُكامكم في الرغبة والرهبة ، وفي الفرحة و الترحة ، فلولاهم ما وُجِدتم و برحمتهم ما كُنتم.
مالي أراكم ترومون ولا تُطيعون، وتطلبون ولا تركعون، وترتجون ولا تنقادون. وكأنكم تجهلون أن السلطان قد أٌوتي الحكمة وفصلَ الخطاب .

ألا وإنه لا وجودَ لحقٍ من غير طاعةٍ عمياء، ومن لم يستقم ويُغمض ويصُم وإلا فالنارُ أولى به .

عِباد السلطان:
أصدقُ الحديث أمرٌ ملكي ، وأوثق العُرى كلمة (وزير)، وخيرُ المِلل مِلة سلطان، وأحسن السنن سنة ولي الأمر، وشر الأمور ( صحوتها ) وخير الأمور (علمانيتها)، ما قل وكفى خيرٌ مما كثر وألهى .
أموالكم في خِزانة ، وأعراضكم في أمانة.

ألا وإن من أهل بيت السلطان من علمَ اللهُ بعلمِه، صغيره وكبيره فتتبعوا أثره تهتدوا، واسلكوا طريقه تنجوا، معهم رايات الحق، فمن تبعهم لَحِق، ومن تأخر عنهم غَرِق، بِهم فتحٌ ، وبهم ختمٌ.

اخدموهم في دورهم، والعقوا أحذيتهم، وتوبوا على ما يريدون ، واتركوا الباطل وما كنتم تدَّعون، فإنهم ورثوا الأرض والعباد. فعندما يتلجلج في صدرك أمرٌ فرده لولي الأمر أو حاجبه ، فعنده الأمان وعليه التكلان . اعرفوا أمثالهم وبطولاتهم وقِيسوا الأمور عند ذلك ثم اعمدوا لحبهم والتبرك بأبوالهم.

أقول قولي هذا واستغفروا الله العظيم ، وأحمده على إرساله ولِينا المبين.


1 التعليقات:

غير معرف يقول...

الطاعه الساديه

أحمد مطر !! .. عفوآ أقصد بندر مطر

خطبه جميله إن علم بها والينا

عممها بالمساجد .. وأغدق بالمكرمات على كاتبها

ولا يحتاج الطليان ... عفوآ أقصد الرعيه تطبيقها

هانحن نحتكم بشرع الوزير

ونطبق قرار الأمير

غيثنا من السماء يتوقف بأمر أنبوبة غاز الكميترل

يأتي شيخنا الكبير ويقول :
أنتم صعاليك
تبكون على طفله ماتت
ولاتمجدون رجال شجعان صعدو في بطولتهم
على أشلاء طفله .. أنقاض طفله

نعم نعم .. انتم أبطال
نعم نعم .. سمعآ وطاعه
نعم نعم .. ما أصبت به فهو منكم
وما أخطأت به فهو من نفسي والشيطان

سمع وطاعه ساديه

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد

إرسال تعليق

تعال هنا واهمس لي عن رأيك