مؤامرة تأنيث الأسواق






كثر ترديد لفظة ( المرأة ) في الأيام الأخيرة حتى أصبحت نقطة ارتكاز الكون. ولكل متحدثٍ نظرته التي يقصد من خلالها الوصول لهدف رسمه لنفسه.

السؤال: كيف لمجتمع إسلامي محافظ أن يسمح لرجل أجنبي بأن يبيع الملابس الداخلية للنساء؟

بهذا السؤال أعزائي بدأت حملة شعواء لتأنيث العمل في الأسواق، فضرب على وتر الرجولة وأثيرت به الكرامة. ولكن هل وراء الأكمة ما وراءها؟
سأترك الإجابة الآن؟
وأتساءل هل في عمل المرأة في الأسواق تكريما لها كما يذاع أم امتهان لكرامتها وأنوثتها؟

الموضوع أكبر من أن يجاب عليه دون النظر لأكثر من جانب؟
إذا كانت النظرة المادية هي العنصر الأساسي فالإحصائيات تثبت عكس ما نأمل، وخاصة أنها تقول بأنه خلال السنة الأخيرة زادت نسبة عمل المرأة وقلت نسبة أجورهن إلى متوسط يبلغ 2613 ريال، فهل في هذا الأجر تكريما لها؟

وبالنظر للجانب الإجتماعي فالصحف والمحاكم مليئة بجرائم التحرش والإغتصاب والتعدي على الأعراض. فقد استغلت وزارة العمل حاجة الفتاة المسكينة مع العزف على موال الفقر والحاجة بعد أن مورست ضغوطات العطالة لحاملة الشهادة ثم أقنعوها أن هذا هو الطريق الوحيد والحل الأمثل.

هل هناك عقود عمل قانونية بين الفتاة وبين صاحب العمل يكفل حقوقها كاملة؟ أم أن مديرها يخصم من أجرها متى شاء وكيفما شاء؟

أعزائي، كلنا نريد للفتاة الخير ونرغب في أن يكون لها عمل تقتات منه في هذا الزمن الصعيب، ولكن ليكن في بيئة آمنة شريفة طاهرة تعلي مكانتها وترتقي بنفسها.
عمل المرأة الحالي يَكلمُ القلوب الغيورة ويؤذي النفوس الطاهرة وتحتالمجهر نراها تنفيذ لأجندة خارجية واتفاقيات دولية لإخراج المرأة من خدرها فقط.

دعاة تغريب المرأة يعملون بإحترافية وبإتقان ممنهج ويزرعون في قلوب الفتيات بذور الشك في المعتقد والأخلاق ونزع الثقة في النفس لتكن كالصلصال يشكل كيفما شاؤوا. قانونهم نحافظ على المشترية بتدمير البائعة، إذ كانت تختلط بالأجنبي (عشر دقائق) فأضحت تختلط به (ثماني عشرة) ساعة وهي ساعات العمل. فإن كانوا صادقين في دعواهم فلمَ لم يقتصروا على محلات العطور والمكياج والملابس الداخلية ولمَ لم يؤنثوا إلا المجمعات الكبيرة فقط؟ لماذا تؤخذ الفتاة من بيتها لتمارس العمل فورا من غير تدريب وتأهيل بأبسط أبجديات المهنة؟ فبائعة العطور جاهلة به وكذلك بائعة المكياج وغيرها. لماذا لا يؤمن لها وسائل المواصلات اللائقة التي تكفل لها راحتها كمثيلتها الأجنبية؟ ألسنا نرى حافلات النقل المخصصة لنقل الممرضات الأجنبيات من مكان إقامتهن إلى مقار عملهن؟ فلماذا فتياتنا يمنعن منها؟

المرأة السعودية لها خصوصيتها ( إلا من أبت ) فاجعلوا لها ضوابط للعمل وتنظيم جيد يليق بها. فوزارة العمل طبقت القرارات من دون أية دراسة له ونظرا في احتياجاته.
تأكد أيا حاملا ( للشنب الكبير ) أن ابنتك واختك العاملة ليست بمنأى عن تحرش الرجال وأعين المارة وأنها تخضع لقانون وزارة العمل الذي يقول كلما زادت فتنتها وتبرجها كلما ارتفع اجرها ونالت أعلى المناصب.

أنا لا أتحدث هنا عن النوايا بل شيئا شاهدته ولمسته وأصبح ظاهرة واضحة جلية.
وأخيرا، هناك سؤال يتردد، لماذا هذا التوظيف السريع للمرأة مع غظ البصر تماما عن أخيها الشاب؟ أليس من الأولى توظيفه فهو المسؤول الأول والقائم بشؤون المرأة؟

وكأني أرى نتيجة هذا التخبط المتعمد بعد عشرين سنة والشباب على قارعة الطريق وفي المقاهي يتعاطون المخدرات وإبر الهيروين والفتاة تعمل نهارا في الأسواق وليلا في أماكن الدعارة لتعول نفسها وأخيها.

أعزائي من بادره ذرة شك فيما كتبت فعليه بالتوجه إلى (سيتي ماكس) الدور الأرضي مركز سماح سنتر وليبحث عن إجابة لسؤالي الذي طرحته في بداية مقالي هذا.



المقال الأصلي
http://www.jblnews.com/articles.php?action=show&id=36

4 التعليقات:

تراتيل حرف يقول...

المرأة السعودية لها خصوصيتها ( إلا من أبت ) فاجعلوا لها ضوابط للعمل وتنظيم جيد يليق بها..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رأقت لي كثيراً ... ومآا ذكرته كلآم سليم ومنطقي
بندر الآسمري >>>> سلم الفكر والبنان

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول...

أعتقد مما قرأت أنك لست ضد عمل المرأة ولكن ضد عشوائيته، وعدم توفير ظروف ملائمة لعمل المرأة داخل المجتمع، ثم قبل ذلك ايجاد حل للشباب العاطل.
محبتي

بندر الاسمري يقول...

أهلا وسهلا بك اختي تراتيل... أشكرك على طيب متابعتك.. ولك تحياتي ..

بندر الاسمري يقول...

نعم استاذي رشيد هذا ما قصدته بالضبط .. توظيف الشباب .. ثم ايجاد بيئة مناسبة عمل للمرأة .. ولك تحياتي ..

إرسال تعليق

تعال هنا واهمس لي عن رأيك