نُورك في ظلمتك .









في صدري ظلمةٌ يا ليلُ.
أيا ليلٌ ينير بظلمته لآلي النجوم.
ويُكحل بفنِ رسمِه مُحيطَ القمر.
ليلي الطويل.
ليلي العميق.
ليلي الأسود.
ليلي يا ليل العاشقين.
ياليل الفجّار المخمورين.
يا ليل المظلومين .
يا ليل الفقراء والمساكين.

ألست يا ليلُ تلفُ العشاقَ تحت كنفك؟
ألست يا ليلُ تُلهمُ الشعراءَ أجزل شعرك؟
ألست تحرس الأطفال في مِهادهم وتُنزلُ  السكينةَ على آبائهم ليهنئوا بالعش الدافئ والعلاقة المقدسة؟
ألست تتألمُ مع الآهات والونات؟
ألست تبتسمُ لتبادلون القبلات؟
ألست تحارب النار لتعود كل مساء؟
ألست تشجو بألحان النوم ليهنأ النائمون؟
ألست ترسل أحلام السعادة لتلقيها في أفئدة التعساء؟
أنت رجاءٌ يأخذُ بأبصارنا في عمق ظُلمتك لتتخطى بنا الحدودَ بأجنحةِ البصيرةِ التي تَرى مُغمضة الجفون.
أنت سكينةٌ تلُفنا بدثارِ الهدوءِ لتَصدَ عنا ضجيجَ النهارِ وصوتَ الغضب.
أنت رحمةٌ تمنحُنا درعَ الأمانِ المُتكسر عليها سهام قسوة الزمان.
نسماتُك أيا ليلُ ذات الرقة تحملنا بريشة الأحلام الوردية فوق أودية الثعابين السامة وجبال الذئاب الناهشة لتمرح بنا بين المروج الخضراء المنصته لهمس القمر.
تحت دثارك تَهِيجُ عواطف المحبين وقلوب الذاكرين لله، الموحدين له .
كنتَ مُؤنسي حتى أزحت عن كاهلي خُرافة الخوف التي تُحاك ضدك. وأبدلتها بطمأنينة أطيب من طمأنينة طفلٍ بين أحضان أمه.
حبيبي أجمل، وجأأ  أجملُ مكتسياً دلال السحاب الراقص في سماء ظُلمته، لتكون له أنت مسرحاً راقصاً تُصفِقُ له النجومُ والكواكب .

للجبال لطفٌ لا تبديها إلا وأنت تحتضنها تحت ساعديك، وللهواء حُنُوٌ لا يبذله إلا تحت وطأة قدميك .

يتكاتف البشر نهاراً لبناء قصورِ الوحشة فوق أسوار المقابر بحجارة الاستعباد، وأتكاتف معك لبناء معابدَ الروح فوق قمم التجلي والخضوع لرب السموات.
فيك تتغير ملامح العشاق و تنحجبُ قتامة الوجه وراء نقاب التأمل والتفكير واللوعة والشوق، ويسري صوتُ العذوبة والحلاوة الذي يُضارعُ نغمة الناي ليقطع صوت نبضات الأفئدة المتقدة وتلتقي الشفاه .
فيك أجفاني تبتسم كالشفاه وترفرف كأجنحة البلابل وقد اكتحلت بأحلام الأمل والفرح .
فظلامك سراجُ قلبي ووحشتك أنيسُ وحدتي وشجنك اندمالُ جرحي .



6 التعليقات:

تراتيل حرف يقول...

رغم ظلآمه تعشقه النفوس ولآ تهوى ان تماارس طقوس راحتهاا إلآ تحت سماائه
وبين نسماته ...فهو حكااياا جماال لآ تُمل روايتهاا من لحظة الغروب الآولى لخيوط الفجر الاخيره
بندر الاسمري ... كتبت فابدعت

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول...

هنا سر من أسرار التعليق بالليل. جميل
همسات الروح والخاطر

غير معرف يقول...

آلا ياليل .. يا أنيس وحدتي
سأخطو فيك نحو القمر
حيث كان لقائنا .. كانت نجومك فيناز نعزف على نوتاتها أجمل مشاعر الحب والسكينه
نعيش السلام والسعاده والرضى مع خالقنا فبغيره لانخشع وبه فقط يكون ربي قريب مني

جميل يابندر أن خصصت له من حروفك نصيب .. عله يعنيك جدآ من يدري!!؟؟

بندر الاسمري يقول...

أشكرك تراتيل حرف ، على حسن متابعتك ، وجميل ردك. لك تحياتي.

بندر الاسمري يقول...

رائحة المكان تفوح بطيب الرائحة ولم أستغرب عندما وجدت أثر ابو حسام الرائع.

لك تحياتي استاذنا.

بندر الاسمري يقول...

بل يعنيني ويعني الكثير غيري ( غير معرف ). أنرت المكان بجمال حرفك. اهلا وسهلا.

لك تحياتي

إرسال تعليق

تعال هنا واهمس لي عن رأيك