اسلاميون والنقيض.




حُشِر في أذهاننا في الماضي القريب بأنهم قُساةُ قلوب، سفهاء لسانٍ، غلاظ تعامل، أعينهم الشرر، وأنوفهم الجوزاء، يتقلدون الغرور ويلبسون الكبرياء ويتسربلون الغطرسة. وهْمٌ فوق وهم ، وكَذِبٌ كُذِبَ علينا، افتراءُ المفتري واختلاقٌ على الخلق. 

رجل الدين يجافي النظافة ويحارب الأدب والحُسن والجمال و يقف كالجدار المنيع أمام جحافل الحرية ومعه عصى من حديد تحت إبطه. 

رجل الدين عملاق طويل عريض ، كفه مرزبه وذراعه جذع نخله. 

رجل الدين ، قلبٌ أسود وفؤاد ضيق، كأنما يصّعد في السماء. 

حرب ضروس أطلقها أعداء الإسلام ليتلقفها أصدقاء أعداء الإسلام وينمونها في أحضانهم ليذْرُوها في أعين المجتمع الغافل على قنوات ماجنة وصحف فاسقة، بعد أن مهدوا لها قلوباً فارغة وصدوراً خاوية إلا من رقص عارٍ وخليلةٍ شقراء وكأسٍ كُمَيْتَ اللون. 

وعلى الشط الآخر أجلسوا من في عُرفِهم ( مثقفٌ وكاتب وأديب حُر ) على كرسيٍ من الأدب الجم والطهارة العفيفة والتهذيب الممزوج بالرزانة واللياقة وكأنه سهيلٌ جالساً أو زُحلُ متواضعاً وهو من هذا كله براء ولكنها انتكاس الفطرة ورؤية الأشياء على غير حقيقتها. فهؤلاء لا يعرفون من الثقافة غير اسمها ومن الأدب غير رسمه. 

ثم جاءت الطامة ووقعت الواقعة وحلّ طوفان العلم وأمواج التقنية الحديثة كالجبال الرواسي تُزمجر وتهدد وتتوعد فابتلعت الخزعبلات وغسلت الأوهام و أبانت لنا أرضا ما كنا نعهدها و نورا ما كنا نراه. 

هبت رياح التقنية على الأغصان المتشابكة ، تكسرُ ما اهترأ منها ، وتُسقطُ المتهالك وتُبقي القوي الصحيح.  فإذا من غدا جالسا على الكرسي المنمق راح متمرغا في الوحل والطين مكشوف العورة، يتخبطُ لا تقع قدمه إلا في هاوية ولا يتكأ إلا على واهنة. غابت شمسُ  حلو الكلام من خلف الستر وانزاحت حجب المواراة والدجل ، فانكشف لنا وجهٌ مشوهٌ ولسان مُستَهْجَن وحِسٌ تُرابي وجسدٌ تغطيه الأوضار، فبذأته العيون وسمجته الأذان وعافه العقلُ الفطين، هم الكلاب العاوية والسباع الضارية والعقارب اللسّاعة. وما زالوا بعُنجهانيتهم يُكابرون وبفضائحهم يُجاهرون مع حُبهم للثناء وفُحشهم في الذمِ والهِجاء. 
القطُ يسترُ بالترابِ ما يخرج منه وهؤلاء يظهرونه ويُفاخرن به ، بئس المورد وردوا وبئس المنطق نطقوا. 

اقتضبَ همَّهُ في لذته فأسهب فِكره في رغبته، فركب المنابر الهشة - وما أكثرها - ينادي لإرضاء نفسه وإشباع شهوته وإشعال شعلة الفتنة ليحفرَ لحْد الدين ويدفنه بعد أن قبض الثمن وأخذ الكِراء وتغافل أن الله متمٌ نوره. 

أعموا بصائرنا بعييهم، وما العيّ إلا نتاج الجهلِ، بقلوبٍ مقلوبة كالكؤوس المنكوسة ممزوجة بمرضٍ فزادهمُ الله مرضا. قلوبٌ أُشربت الغِل والحِقد والحسد والشح وحب الدنيا والرئاسة، وما ذاك إلا من سوء طينتهم وغالب هواهم وغَضْبة نفوسهم وقوة شهوتهم. يحملون كُراتاً فوق الأكتاف جعلت حاملها أبله أخْرق أهْوَج ألْكَع أنْدَخ أنْوَك أهْوَك أوْكَع. وَرَدُوا على حممِ الغواية يحسبونها ينبوع الهداية فزَرطوا روايات الخِسَّة وقصص العشق وحروف الفلاسفة بلا مضغٍ ولا شِربة ماء، فاغتصوا بها وحالهم كحالِ الحمارِ الذي ذهب يطلبُ قرنين فعاد بلا أذنين. 
جمعوا عيَّ (باقل) وحُمقَ (هبنقه) وبُخل ( مادر) وجهالة ( توما) ، فبربك ماذا سيخرج من جوف هؤلاء؟ إلا الجهل ودناءة الخُلق. وما الترفعُ بالباطلِ إلا ضَعَه، وهم جاؤوا إلى خرقةٍ بالية فرقعوها وإلى حرامٍ فحللوه وإلى خبيثٍ فارتكبوه وإلى قبيحٍ فجَملوه. 

أما الرجل المتهم كذبا بسلاطة اللسان وقساوة القلب وغباء الفكر فرأيناه بعد طوفان الحقيقة ورياح الحق طليق اللسان ، رقيق القلب، سريع البديهة، بديع المحيا، ساحر البيان، وجهه السماح، وكفه العطاء. 

انزاحت غمامة الغباء، وتكشّفت منازل التعساء وأيضا السعداء. فإذا المتسلطُ - وما هو بمتسلط - بصاحبِ نكته وظُرفه مع فائدة ومُتعة وإذا بالظالم - وما هو بظالم - يتألم لآلآم الأمة وآلام شباب الأمة. وجدناهم يرعون الأيتام ويوزعون الصدقات ويُحَفِظون القران ويدعون الفتيات ويسترون الزلات ويُقومون العثرات. وجدناهم في سوريا يتبرعون، وفي الصومال يدْعون، وفي بورما يُدافعون، وفي كشمير يتصدقون، وفي موسكو يحاورون، وفي فلسطين يجاهدون. قدوتهم خيرُ خلقِ الله، المُعلم الأول والنبي الأمي القُرشي. يُنْعَتون بالمتشددين وبالطبقة القديمة وبالرعيل المجهول وبالمقلدين وبالجُهال. نعم فهم متشددون على أعراض المؤمنات و حُرمات الله، قديمون يستمدون نهجهم من رسول الله، مجهولون عند الإعلام الهابط والنفوس المتسخة فقط، مقلدون لخير القرون بعد قرنِ نبي الله، جهلة بالفسادِ والزنا والخنا والربا. 

رأينا فيهم صافي الفكرة ومعتدل الطباع وصحيح الفطرة وواسع اللغة وبديع المأخذ ولطيف الكناية مع الشجاعة والضيافةِ والفطنةِ والخطابة والأنفةِ والإخلاص والوفاءِ والبذلِ والسخاء. فجمعوا كرم (حاتم) و ذكاء ( إياس) وحِكمة (الأحنف) وبيان (الحجاج). 

وفي إطلاق الأمر شر والناس ليسوا سواء ولكنها زفرة خرجت، عمادُها الحق وأطنابها الصدق وخِباؤها الغَيرة، فلعلها تجد أذنا صاغية أو صدراً حانيا. 





1 التعليقات:

غير معرف يقول...

نحن تربينا وتعلمنا على عبادة الخالقـ بخوف وهذي اضعف مراتبـ الايمان , ولم نربى على عبادتة بحبـ وتلك اسماء مراتبـ الايمان

عبر التاريخ : عندما يضمن الحاكم ولاء وطواعية رجال الدين فانه لا يتردد بتسليطهم على العامه.
فهو المستفيد.

لا نقول ماتقوله غير صحيح أستاذ بندر
كلامك منطقي وسليم 100%
لاننكر الهجوم المبالغ فيه ضد رجال الدين مؤخرآ.
لكن لانعمم وأيضآ لبعض رجال الدين دور في الصورة القاتمه والسوداء التي شوهت الدين .
وكأن هذا الدين تابع لهؤلاء المشايخ للأسف
يأتي هنا دور العامه تعرض عنهم وعن دين ربهم
نسو إن هذا الدين منزل من الله وبرسالة من نبيه
صلى الله عليه وسلم .فالأجدر بنا أن نعود إلى القرآن
والسنه الصحيحه فقط
لا لرجال الأعلام .. ولا لأغلبية رجال الدين
وعن ماكتبته وأستبسلت في الدفاع عنه أثابك الله وجعلها الله في ميزان حسناتك
هذا رائيي وتقبل مروري

إرسال تعليق

تعال هنا واهمس لي عن رأيك