أكوانٌ أربعة ..





أربعةُ أكوان .

1
سئمت المكان ، والأطفال جداً مزعجون، عقرب الدقائق الكسول لا يتقن القفز ولا يكمل الدائرة بسرعة؟ وهذا الجسر الكسول متى سيصحو ليقذف بي خارج المكان؟  ثم بعدها ليعود لنومه وشخيره المعهود . 
كرهتُ العشيرة، والازدحام والضيق، و أهفوا إلى ما وراء الجسر حيث لا أشواك ولا سجون ولا حُفر الطريق ولا شرطي المرور ولا جسر أيضاً يستعبدك خلفه. كل هذا كلام مسموع وأساطير قديمة فمن عبر الجسر أبدا لا يعود إلينا ويخبرنا بما شاهد.
نشوةُ الجديد تأسر عقلي الصغير، هيا يا عقرب،  سأبني لي كوناً كبيرا وشاسع ، لا أريد أحداً،  سئمت المكان المُغطّى.
أخبرني (السراج) بأن واحداً من هؤلاء المزعجين سيتوج ملكاً، واحدا فقط منهم.. الملكُ يكون هو أول من يصل إلى باب القصر قبل الآخرين. مهما يكن فهذه فرصتي وسأقبض عليها بأسناني فلا حياة لي هنا.

2

أُطلُ من نافذتي العتيقة، أرى في الشارع حركة لا تتكرر، الكُسالى يهرولون، والمزعجون يهرولون، إنها المنشطات، لعنة الله على من يعطيها لهؤلاء الأطفال المزعجون، يتناولونها فيصبحون أزعج وأزعج من الإزعاج نفسه، أغبياء !!!
يصرخ بي أحدهم و بصوت متعجرف: هيا انزل لقد استيقظ الجسر! ماذا ؟ ماذا يقول، الجسر؟ أحلامي ! فُرصتي ! القصر ! النساء ! الجديد ! صرختُ حتى  خَرجت لهاتي: إني قادم، ارتديت بنطالي وهرولت مع المزعجين أصحاب الذيول، أخترقُ جدار الوقت، فالسراج قد قال : إن فُتح الجسر فكن الأسرع الأسرع الأسرع . أكره هذا الجسر، سيقذف بالدفعة الأولى منا ويعود للنوم، يجب أن أسرع أكثر، أضع كفيَّ على صدري، أَخفض رأسي قليلاً، كل ما فيّ يدفعني للأمام، حتى ذيلي !

3
وأخيراً عبرت هذا اللعين وقذف بي للأمام بعيداً : هُبَّاااااا.
ما أجمل التحليق في الحرية، تباً للسجن. أصداء تطرق أذنيَّ: هبَّاااااا ، الكل كان يقول : هُباااااااا ..
لقد عبروا معي، لم تنتهِ الرحلة إذن، من هنا تبدأ، سأريكم يا أصحاب الذيول القصيرة، هذا طريق يبدو أقل ازدحاماً، وهذا منعطفٌ حاد، ويلي سأرتطم بالجدار، آآه لقد نجوت، الطريق طويل، ها أنا أمام القصر، أين هو الباب السري، أين؟ أدورُ حول القصر، المزعجون مازالوا بعيدين، ولكنهم سيصلون حتماً، السرعة، السرعة ، أريد ماءً، اصمت أيها الحلقُ الغبي، ما هذه بساعته. أنظرُ خلفي، المزعجون يقتربون و ينظرون إلي مخرجين ألسنتهم، هناك نقطة حمراء صغيرة على جدار القصر، أقترب منها، أضع يدي عليها فينفتح باب الجنة، أدخلُ ويُغلقُ الباب و تُسحب الستائر وينتهي فصل السرعة، أين الماء...

4
احتفاء من الخدم، كل هؤلاء عبيدٌ عندي ! أأنا أستحق؟ ربما من أجل السباق. ولكن لماذا أستحق؟
موائد الأطعمة مد البصر، والجاريات كالنجوم، و(السراج) لم يخبرني بكل هذا ولا بنصفه ولا بربعه ولا.. ولا ..
سوق، متحف، سهل، جبل، وادي، وردة، وسواس، رحى، أشياء لم أكن أعرفها ولا أدري كيف عرفت أسماءها، لن أشغل عقلي وسأستمتع.

إنني أكبر وأكبر، منذ أمد بعيد كنت بين المزعجين ولم أكن أكبر، وما تغيرت، أما هنا فأتضاعف، سأكون مثل هذا القصر، ولكن من بناه؟ أرى عبيدا بلا أفواه. مع الطعام سيكبر رأسي وأهتدي لشيء، وما شأن رأسي؟ لا أدري، هناك شيء يتحكم بي. سأكتفي بالأكل ..
قرعُ نعالٍ على الأرض ! أحدهم قادم بل قرع اثنتين، هل دخل المزعجون؟ لا يمكن، ( السراج ) لا يكذب هو قال واحدٌ فقط. ولكنهما اقتحما الباب وكسراه، قيداني بسرعة بأطراف السرير، كمماني، أوثقا الرباط، تُصارعُ الصيحاتُ لتخرج من أنفي، أخرج الأول سكينًا وغرسها في صدري، وشق الجلد وأدخل يده بكاملها وانتزع قلبي وهو يرفرف كطائرٍ مذعور بين يديه، ألقاه مع النافذة بدمٍ بارد وأخرج من كُمِّه قلبا آخر و زرعه مكان القلب القديم، هدأ صوتي، وغشيتني السكينة، خاط الجرح ومسح الآخر عرقي وخرجا كما دخلا ..
يا إلهي !!!
ماذا ؟ يا إلهي !!! ماهي يا إلهي !!
لساني حلو الطعم وعيني ترى الجمال وسمعي يصغي، جسدي يكبر، وعقلي يكبر .
صفعتني فكرة وقالت: أين كنت يا مجنون وأين أصبحت ؟ ( السراج ) لم يخبرك بكل شيء ,,, ثم حلقَت وذهبَتْ بعيداً.. لم أعد أراها لأسألها .

5
تتزلزل أركان الأرض من تحتي، ويتموج القصر، انقشع الهدوء وهبط الزلزال، الدماء من حولي تغمرني، غاصت قدمي، جدران القصر تقترب من بعضها، تدفعني للخارج باتجاه البوابة التي تُفتح لأول مرة، هو غضبُ صاحب القصر لا محالة؟ الخدم سئموا حياتي كما سئمت أنا حياة المزعجين، سأُطرد من الجنة ولكن إلى أين؟
سقطتُ على رأسي، انزاحت غمامةٌ بيضاء من على عيني، أرى مالم أكن أراه، إنه عالم العمالقة. ما بها هذه المُكممة ترفعني من قدميَّ وتضربني؟ تكرهني! .. إني أبكي .. أبكي!! وما البكاء؟ وما هذه المياه من عيني؟ أين أنا؟ مازال الرحى يطحن في رأسي، لا يجد من يقوى على إيقافه. عالم مزعجٌ آخر إنها عقوبة ولكن ممن ؟ يا إلهي، لم أفعل شيئاً في القصر سوى التهام ما كان في الأطباق. أمامي شيءٌ عملاق وعقلي كالحصاة، حولي وحوش ما عدا واحدة ..
أرفع بصري لا أرى أبعد من السقف، اختنقت وأريد الهواء، سِرتُ في ممرٍ طويلٍ إلى باب صغير، هذه هي المُحرِقة وتلك الزرقاء، هذا النسيم والطير والسفن البيضاء بالأعلى وماءٌ في الأرض، عجيب!
القلب الجديد ينبض، قشرة الليمون صفراء حامضة، وقطرات السماء أيضاً، رحيق الأزهار أَسود, واللؤلؤ قاس، الشمس تشرق والناس تتقاتل، في داخلي جزيئات تتحرك، تتوالد، تتصارع، هواء يدخل و ماء يخرج، غيبيات تتزاحم فوق رأسي وفي رأسي، فقط أقف تحتها في سكينة .
البحار تُزمجر وتضرب الأرض بلا رحمة، أشجار باسقة وحشرات ذرية، عنكبوت يشد من أوتار شبكته ولا يقوى حياكة السجاد، ونحلٌ مُتكاتف ولا يعرف الحب، ما هذا كله ؟ ألن تقف تلك الطاحونة في رأسي؟ إني مهذار ولساني أطول، هذه فتاة تختلف عني، شعرها طويل فقط ، جذبتني كالمغناطيس، هناك من كل شيء اثنين، واحدٌ وواحدة، ما سر الشابين ولماذا قيداني ؟
لا حتمية ولكنني في ظهر سفينة سطحها كالميدان يسع الجميع، تُبحر فوق صفيح من الهواء مرسوم فيه طريق تعبره، أين غرفة القبطان ؟ وأين راسم الطريق ؟
إدراكٌ مباشر ألهمني بأنها سفينة لأنها فعلا سفينة، قد يعلوها فوضى خلاقة ينبثق النظام منها ليرسم لوحة من الرمال يعجز أن يتطور ليبني قصرا من الرمال، وما عقلي إلا بعضٌ من رمال الصحراء .

بعضهم يسقط من السفينة ولا يعود، السفينة عدو الإنسان، أم الإنسان عدو نفسه، ربما السقوط هو النجاة من إزعاج سطح السفينة.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تعال هنا واهمس لي عن رأيك