شبُّ الجمرِ تحت نمرِ النمرِ ..




       
ما أنصفَ القومُ ضَبَّه- - - - - وأُمَّهُ الطُرطُبَّه
وما يِشُقُ على الكلبِ- - - - - أن يكون ابنَ كَلبَه
ما ضَرَّها مَن أتاها- - - - - وَإنَّما ضَرَّ صُلبَه
يا أخبثَ الناس نفساً- - - - - وألينَ الناسِ رُكبَه
وأخبثَ الناسِ أصلاً- - - - - في أخبثِ الأرضِ تُربَه
وكنتَ تفخرُ تِيها- - - - - فصِرت تَضرطُ رَهبَه

قالها المتنبي متهكماً بضبَّه، فناسبت في أيامنا أن تُقال في شيخ البلاهة وإمام الدجل والخلاعة، نمر بن النمر!، اسما من غير معنى، ورسما من غير أثر، فما استزاد هذا من ذاك إلا حيوانيته وشهوته وعطشه للدماء، فتعففَ بدناءة نفسه عن شجاعة السبعِ وأنفته. فصار ضبعا لا نمرَ، مُرقطٌ الظهر شغوفٌ بالجيف.
شيخ الحمقى هذا يُحب من الدنيا ثلاثة: الدم والجنس والأتانَ الفارسية، ويكره ثلاثة: النور والنخل وحليب النوق العربية. منهجه صُراخ في قِربه، ومذهبه جُحود كلامِ ربه، فما أنقذ غريقاً ولا أعان في تفريج كُربه. جمع نباح الكلب ورائحة النيص وخُبث الفأرة، أما تراه يرفع ذيله والشوكُ  يخرج من وجهه الملطخ بالطحين.

فيا أيها المغتر بنفسه، الخائن لعهده ودينه، الغاش لعشيرته وطُلابه، الناقض لعهد الجِوار، المعشعش في الظلمِ والجَوار، المتلذذ بمتعة النساء، المُكابر الأنوك الأحمق، المتغطرس السفيه الأبله، دنيء النفْس، خبيثُ النفَس، ضئيل العقل، فاسد السريرة، لئيم الطبع، ساقط المروءة, المتهاوي تهاوي البعوض، المنحط انحطاط الصرصور، المُتنقل بين الشقوق والجحور، أحسبتَ نفسك سحبان وائل، أم عنترة أو جساس بن وائل، أأنت بلغت حكمة لقمان؟ أو حُزت عِلم الإمامين؟ ما أنت إلا وغدٌ لو أُسقط عليه فاحش العرب كله، لمَا بلغ منه عطف ساقيه، أمثلك في خنوعِ رأيه، وضعفِ حُجته، ومذلة مكانته، ينال من الشيخين أبو بكر وعمر، أأنت أنت فيما أنت تُعَرِّض على بنت الصديق عائشة وعثمان، يا جاهل هُم نجومُ في دُجانا تبعثُ النور المبين، وأنت ساقطٌ في الوحل تلعبُ القمل الدنيءَ. هل أغاضك أن معاوية من خير القرون؟ وأبا طالب في ضحضاحٍ من نار؟ لا تستوحش يا قَمَاءة الرجال فأحبب من شئت وستُبعث معه، وعندما عُدتَ لأصلك الوقح ذهبتَ لتنبش في مقابر البقيع، جعلتَ من نفسك عقرباً فطحنتك النعال، وتلونت كالحرباء فنبذك جِلدُك، وأبرزت أنيابك فخلعها الحق، وأطلتَ لسانك فقُص بالمَقص، وأبنْت عن رأس العنقاء ففصله السيف، لا أقام الله لك عهدا، ولا أنار لك بصيرة، نل جزاءك تحت بريق السيوف، فيداك أوكتا وفوك نفخ، وما عند الله أشد وأعظم.... 

3 التعليقات:

غير معرف يقول...

" فما أنقذ غريقاً ولا أعان في تفريج كُربه" 👌

سلمت يداك، أحسنت القول فيه! حفظك الله و حماك و رعاك.

abubasam alshammri يقول...

ثشيخ الحمقى هذا يُحب من الدنيا ثلاثة: الدم والجنس والأتانَ الفارسية صدقت والله

ويكره ثلاثة: النور والنخل وحليب النوق العربية. وهذا والله مكسب انه يكره هذه الثلاث

بارك الله فيك

ابوصالح

غير معرف يقول...

حكيم ياشيخ

إرسال تعليق

تعال هنا واهمس لي عن رأيك