نهاية عزيز.






القمر يُزيحُ السحاب بيديه كيتيمةٍ  تتبدى خجلا من خلفِ ستار، ، ليظهَر من بين فُرَجِ الغمام، حزينا شاحبا لذهابِ عزٍ وجلاء مُلك. يُرسلُ تعازيهُ أشعةً متكسرة يواسي بها أنين الأرض ويمسح دموع الأشجار والأحجار.
تلك الأرضُ التي تزينت عشرات السنين بأطواق النعيم وتراقصت أعطافها طرباً تحت مُزن أنوار العلم والحضارة واليُسر والرخاء. هي إشبيلية الفاتنة الغانية، استغنت بأنهارها وحدائقها ومُعتمدها واعتمادها عن حُلي الأرض وزينة السماء. مُعتمدها هذا زادها بهاءً ومَلاحة وزيَّنها بسرير حكمٍ ودواوين علم، فكان هو الشاعر العالم، الأديب الفحل، العاشق المتيم.
أحلَّ جوهرته (اعتماد) في قلبه، وحلّت اعتماد بِاسمها في شعره، فرفلا في رخاء الدنيا وحدائق العشق، وعاشا شبابهما ومجدهما متيمان بالحب وطائران فوق كل قصص الغرام والهُيام، حتى غارت منهما كل عاشقة وتحسَّر على حظه كل عاشق.
ارتجت عليهما زلازل الأيام، فأبت إلا أن يجودا بعشقهما على أرض أخرى، فإشبيلية ارتشفت منهما ما أرواها. ساقتهما أقدارهما عن أنهار الأندلس إلى سِجنِ (أغمات)، ومن أُنسِ الثغر الساحر إلى ألمِ تجاعيد الخدود، ومن السير على طينِ المسك والكافور إلى جرداء مراكش ليلها سموم ونهارها جحيم. أُسرج المعتمد وقلبه على خيولِ المرابطين وأمسكا بلجام الهزيمة فبكتهما الجِنان والجبال، وتبدد حُسنُ إشبيلية كما يتبدد الندى في وهج الشمس، وسألت أزهارُها أشجارَها من لنا بعد أن مالت نجوم الليل؟ احتضنه سجن أغمات جميلا كالقطن، حلوا كالأمل، نقيا كالثلج، فسلبته زوجتَه ويتمت بُنياته ثم أردته هو الآخر قبرا نُقشَ عليه:

 قبرَ الغَريب سَقاكَ الرائِحُ الغادي
                  
حَقّاً ظَفَرتَ بِأَشلاء ابن عَبّادِ.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تعال هنا واهمس لي عن رأيك