إنعاش المُحتضِر .






هل من المقدسات العقدية أن نقبعَ على كرسي التعليم لمدة يجب أن تكون اثنتي عشرة سنة؟ ثم هل المُخرجات التعليمية الحالية تعطي دليلا على فاعلية تلك السنوات الطويلة؟ وهل ما حازه الطالب من معرفةٍ وعلم بذي عمق وفائدة توازي بها تلك المدة من السنوات؟
أعتقد أننا سنتفق على هزالة وضحالة ما يجنيه الطالب في مراحل تعليمه العام فهو لا يعدو أن يُلِم بقليلٍ من المعرفةً بالقراءة بلسان أعجمي أو ببعض الحساب باستخدام الآلة الحاسبة أو حفظٍ لتاريخٍ غير مُدقَقٍ أو معرفة بتضاريس شرق اسيا وصادرات دول حوض البحر المتوسط.
البيت التعليمي لا يحتاج لترميمٍ هش، ولا إلى اجتهاداتٍ مُخجلة، أو مشاريع من غير هدف واضح. بل يحتاجُ إلى ثورةٍ عارمة وزلزالٍ يقضُ البنيان كاملا فيخر على الأرضِ رُكاماً بعد هرمه وهشاشةِ عظمِه عن مقاومة متطلبات العصر. ثم بعد ذلك نرفعُ الأسسَ من جديدٍ ونبني الأركان ونقيم ثقافة حية وعلما نسمو به الأمم.
العلمُ يكون بالتدرج دون الوصول إلى درجةٍ من البطء المُمل الخانق، فلماذا لا يقصُر التعليمُ العام مراحلَه إلى تسع سنوات؟ وهي كافية وأكثر, ولا يدركها إلا من لمس ظلام وتكرار مناهج التعليم.
تسعُ سنواتٍ ينصبُ فيها الإفهام في مسالك شتى من أبواب الفن والعلم والتعلم ثم نرتقي بعد ذلك إلى المرحلة الجامعية التخصصية لنقطف ثمار العلم ونُحصل الفائدة. وتضاف السنوات الثلاث المُقتطعَة إلى مراحل التعليم العالي فهي أقدر وأكمل على الغوص بالمُتعلم في عمق التخصص الذي يختاره. وبذلك تكون المرحلة الجامعية المُقترحة أكثر من الحالية بثلاث سنوات ولا مانع من اختصارها هي أيضاً.

في الجامعة تكون المسؤولية أكبر والهمة أعلى والثقة بالنفس أكبر وهذه من أهم العوامل المساعدة على إنجاح التعليم. المساحة أضيق من أن نأخذ بكل التفاصيل ولكن أرى أنها تستحق التفكير.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تعال هنا واهمس لي عن رأيك