مُكاشفة.






اقتحم عليّ مكتبي شيطانٌ شرِبَ كأس الغضب وزرط شوك الغرور، فانتفخ حتى سد الباب وأحكم بناءه ولم يبقى من الحائط إلا بناءً مصمتا لا باب له.
جلس مستوفزا على جمر الغضى، متهيأ كذئب الغضى، وبه من الغيض ما يشد به حبلا من مكانه إلى أبواب جهنم.
سألتُه ما بك يا رجل؟ قال: يعيرونّي بما لست من أهله! ويقحمونّي في دروبٍ لم أسلكها، ويقذفون سمعي بأقذع الوصف وأقبح النعت. ثم أجرى لسانَه مجرى السيل الهادر وقال:
نحنُ مجتمع محافظ نعتز بالقيمة العالية والراية المرفرفة، لم يقع الذباب على طعامنا ولم تصبْنا الأوبئة، خُلقنا منزهين عن كل درن، مبرئين من كل عيب.
صحيح أن المخدرات كالنار في شبابنا مثلها في الهشيم ولكننا مجتمع مُحافظ. صحيح أن السجون غَصت بالمجرمين المغتصبين، يُسليهم القليلُ من المظلومين ولكننا مُجتمع محافظ.
صحيح أن ليالينا تتناوش فيها حمرةُ الشفاه مع حمرة الكؤوس فتصطبغ بالأحمر القاني عن السواد الكئيب ولكننا مُجتمع مُحافظ. صحيح أننا لا نُدرك من الصلاة إلا قفزاتها وحركاتها، ولا نحفظ من الدين إلا تعريفاته، ولكننا مُجتمع محافظ.
صحيح أن شبابنا يقلد الشرنقة في لباسه حتى تصرخ أعطافُ الجسد فيتمايل كأغصان الحنظلة، ولكننا مجتمع مُحافظ. صحيح أن بناتنا يحملنّ من الأنوثة ما يُثقِلهن من اللحم والمعاني في أعين الناظرين لهن فقط، ولكننا مُجتمع محافظ.
صحيح أننا نحتقر الغريب ونستهزئ بالفقير ونركُلُ العجوز ونخنق المسكين ولكننا مجتمع محافظ.

تنبه فجأة كما لو برقَ برقٌ وضرب دماغه ثم أطرق وقال في حشرجة المتألم: والهفاه، مجتمع محافظ اغتر بضخامة اللفظ فلم يُقدِّر ما فيه من انحلال واضمحلال للواقع.


0 التعليقات:

إرسال تعليق

تعال هنا واهمس لي عن رأيك