هيَّاب .





أقفُ على جبلٍ رقيقٍ مشدودٍ بين الحقيقة والزيف..
حقيقةٌ هاوية.. وزيفٌ مُهلك...
لحظاتٌ خاوية.. وفِكْرٌ مُمْسِك...
العقول تحت قِحَف الجماجمٍ حالِمة...
فإذا انشطر الجسدُ فالروح دائما مُستحكِمة...
جراحُ الضميرِ ومالحُ الذكريات المؤلمة..
خياراتٌ شائكة، ولن تُشاركني الحصباءُ دماءَ أرجلٍ حافية.
....................

2 التعليقات:

غير معرف يقول...

جميلة .. عندما يكون نزف الجراح راقي ، فإننا نقراء هــيّاب &

أسماء يقول...

كلام جميل اتمنى منك متابعة مدونتي ومشاكركتي بأرائكم البنائة وشكرا

إرسال تعليق

تعال هنا واهمس لي عن رأيك