عزائم العزمِ في عواصفِ الحزمِ




لا شيء أرفع من العزة، ولا عزة من دون حزم وقوة. ولا حزم ولا قوة إلا بالله. ثارت الثورات وعصفت العواصف بمن حولنا، والجاهل فقط من أيقن أننا عنها بمنأى، وعن الاكتواء بنارها بمنجى. ففي هذه القرية العالمية لا بد وأن لكل واحدٍ ناقةٌ أو جمل. منذ فترة ليست بالقصيرة كان المد الصفوي يُزخرِفُ قوانينَهُ بمداد الدماء، وبشهوانية الضباع، وبجبروت متجبر، وبطغيان طاغية، قتلَ وسفكَ وقصفَ المساجد وشوهَ الإسلام، خانَ وغدرَ وسبى النساء ويتَّمَ الأطفال. أحاط ببلاد الحرمين إحاطة السوار بالمعصم، أرادها وثنية مجوسية إباحية كما أرادها أسلافه من القرامطة والعبيديين والصفويين. ولكن الحق يأبى إلا الانبلاج ولو من تحت سرابيل الظلام والمحنة. والغراب إن رأى البازي سيولي الدُبر.
في التاريخ عبرة، وفي محاضرات الماضي درس وعِظة، فقد ضاقت بالأمة الإسلامية الضوائق وحاق بها كل حائق، وتآمر عليها أعداؤها لإطفاء جذوتها واقتلاع جذورها، فوقف لها فيمن وقف عماد الدين زنكي وأشهر سيفه وسيف أبنائه وأحفاده حتى أقام العدل وأروى سيفه. ثم دار التاريخ دورته واستأسد الشاه اسماعيل الصفوي حتى سلخ سليم الأول جِلدَهُ سلخ الشاة في جالدران. ثم دار التاريخ أيضا وبذات الدعم الصليبي الحاقد فاستضبعت إيران الفارسية في هذا العصر وحفرت أَوجِرتها في الشام واليمن، فأيقظ اللهُ ملكَ الحزمِ سلمان، فجمع كلمة الإيمان، ورأَبَ صدع الخذلان، وأزالَ تفرقة الإخوان، فأشعل ملكُ الحزمِ عاصفةَ الحزم. عاصفةٌ ثارت بغتةً فلم يفِقْ منجمو فارس وكهنتها إلا بعد أن رجمتهم حجارة العرب عقبَ الرأفة، وضربتهم صواعق الغضب بعد الحِلم، فدكت معاقلهم دكّاً، فخر عليهم غضبُ السماء، وخرج من الأرض كُل هِزبرها. فلا ملجأ ولا منجى، ولن يقِ الفأر جُحرٌ، ولن يمنع القط تودد. لا دفاعا عن وطن وتراب فحسب، بل كرامة ونصرة لراية توحيدٍ يُراد بها التنكيس، وحفاظا لحرمين شريفين يُراد بهما التهديم والتخفيس. يغفل الفرس أن الروح العربية قد تخبو ولكنها لا تموت، والدم العربي قد يبرد ولكنه لا يجمد، وأن الإسلام يَبقى مُوقِدُهُ ومصدر اشتعاله. في عاصفة الحزمِ حزمٌ للهمم الأبية والأنفس الزكية، وحَزمٌ للفرس ومن شايعها في حِزمٍ من حطبٍ يُوقد منها نارٌ في الجنوب العربي تلتهم كل نار أوقدها مجوسي في بيتٍ عربي..


0 التعليقات:

إرسال تعليق

تعال هنا واهمس لي عن رأيك