مُعلمْ، لا مُعلمْ .




في صباح يوم من أيام ( تشرين الثاني) ، والسحاب في معاركه الضارية ضد أشعة الشمس الذهبية. خرج من قصره مرتدياً نظارته ومعطفه الأسود الطويل..

أهلا بك أستاذ ( رشيد ) قالها سائقه الخاص وهو يفتح له الباب الخلفي للسيارة .

في المقعد الخلفي أسند ظهره، وتناول جريدة اليوم، وشرع في تصفحها، بينما السيارة تنطلق مسرعةً عبر طريق خاص بمعلمي مدارس التعليم العام. هذا الطريق الذي يوصلُ لفناء المدرسة الواسع. كان خاليا من السيارات، بعد أن أصدرت وزارة التعليم تعليماتها الجديدة بمنع المعلمين من قيادة سيارتهم الخاصة عند قدومهم للعمل، حفاظاً على سلامتهم وهدوء أعصابهم، فلا يكدر صفو تفكيرهم شيء. وقد وفرت هذه الوزارة أسطولا من سيارات الكاديلاك الفارهة لتوصيل رجال التعليم إلى مدارسهم وإعادتهم بعد ذلك إلى بيوتهم...

                                         
كان المدير واقفا في ساحة المدرسة مبتسماً ضاحكا مسرورا:  صباح الخير أستاذ (رشيد) فها أنت كعادتك تصل في وقتك المحدد.

- وكذلك أنت يا سيدي الفاضل، فدائما ما  تُلبسنا ثياب الخجل بطيب أخلاقك ونبل تعاملك بتركك لمكتبك الدافئ والخروج في هذا الطقس البارد لترحب بنا معاشر المعلمين وعلى محياك هذه الابتسامة البيضاء.

- هذا من ضمن واجباتي تجاهكم يا قادة المجتمع يا من تصنعون الأجيال.


يدخل (رشيد) مع مدخل المدرسة فيسمع ترحيبا إلكترونياً بصوت أنثوي مشبع بالحيوية. وبعد وصوله إلى الطابق الرابع ينفرج باب قاعته الدراسية. تضيء الأنوار وتعمل أجهزة التكييف تلقائيا. يعلق (رشيد) معطفه الباهظ الثمن في المكان المخصص ويجلس أمام شاشة الكمبيوتر الخاص به في انتظار الساعة السابعة.

يستدير بكرسيه إلى الخلف، وفي اللوحة التي بها عدة أزرار، يلمس زر ( القهوة بلا إضافات). يتناول كوب قهوته الساخن، ثم يستدير مرة أخرى. ويحين الوقت.

يظهر وزير التعليم على الشاشة أمامه، يلقي كلمته اليومية المباشرة التي من خلالها يستمع لمناقشات المعلمين وطلباتهم و سبل الارتقاء بهم وبهمتهم التعليمية.

يرن هاتفه الخلوي فجأة:

- أهلا من المتصل ؟

- صباح الخير أستاذ (رشيد) أتحدث معك من (بنك المدينة المركزي) فقد تلقينا اليوم أوامر بصرف مكافئة تعليمية لحضرتك، فهل تريد أن نودعها فورا في حسابك لدينا، أم نرسلها شيكاً مصدقا إلى مكتبك؟

- صباح النور والسعادة، أودعها إذا سمحت بكاملها في حساب الجمعية الخيرية.

- تحت أمرك سيدي .. مع السلامة .


أين هي مجلة التعليم ؟ لا أعلم أين وضعتها بالأمس ؟ يبدو أنها في خزانة الكتب في مؤخرة القاعة!! نعم هذه هي ..

سأتأكد مما قيل لي البارحة ! فإن كان ذلك صحيحاً فلن يبقى هذا الوزير في مقعد الوزارة لحظة واحدة، وسنجعله نحن رجال التعليم كورقة خريف صفراء في مهب الريح تلعب بها كيف ما شاءت .

يقلب صفحاتها بعجل، هذا هو الخبر ( وزارة التعليم تنشئ مختبرات العلوم في المدارس الثانوية بقيمة عشرة ملايين ريال سعودي لكل مدرسة)

فاغرا فاه! ما هذا ؟ عشرة ملايين ريال لكل مدرسة ! كيف ؟ لماذا ؟ متى ؟ أنا من وقع عقد هذه المدرسة مع الشركة المنفذة، لقد كان العقد بـقيمة مليون ريال فقط !!

نحن في دولة القانون العادل ودوائر الانتخابات، فسأرفع الأوراق للمحكمة الإدارية وسأقاضي هذا الوزير وسأجعله يعترف ويُقر باختلاسه لهذه المبالغ، وسأزجُ به في السجن، إنه خائن! ولكن ما الذي يجعله يقوم بهذا الفعل الشنيع الذي ما عدنا نسمع به أبدا؟ يبدو أن يقرأ كتب التاريخ كثيرا .!! خائن!!.

سأرسل الشكوى مع الفواتير للقاضي فوراً والآن؟

انتهيت، الآن سأخرج فقد كدر هذا الخائن مزاجي وعكر صفو مائي بتحريك الوحل في قاعه فلم يعد لي طاقة للالتقاء بالطلاب.

في صباح اليوم التالي استيقظ (رشيد) على صوت تنبيه رسالة على شاشة هاتفه.

(عزيزي الأستاذ رشيد: موعدكم مع قاضي المحكمة سيكون هذا اليوم في تمام الساعة التاسعة صباحاً. ونود أن نلفت انتباهك إلى أنه قد تم التنسيق من قبلنا مع مدير مدرستك لمنحك إجازة لهذا اليوم ليتسنى لك إنهاء كامل معاملتك لدينا. مع تحيات : وزارة العدل )

يقول القاضي مطلقا أصابع الاتهام للوزير: أمامي أوراق تُثبتُ اختلاسك لمبالغ طائلة من عقود إنشاء المختبرات المدرسية! ما قولك ؟ 

-  هذا تزيف وافتراء وتشويه لسمعتي يا فضيلة القاضي.

-  وهذه الأوراق والفواتير وقد تبين لنا صحتها، وهذا التوقيع هنا أليس توقيعك ؟ اقترب وانظر ! هنا.

-  نعم هذا توقيعي وهذا هو اسمي ..

- إذن أنت تُدين نفسك ؟

- يا فضيلة القاضي هناك خطأ ما، أنا متأكد.

- لن أبقى على الجدال معك أيها الوزير . هيا اذهب واجلس على كرسي الاعتراف ، فهو من سيجعلك تدخل في غيبوبة وسنرى في الشاشة كل ما تفكر به.

بعد ساعة من دخول (رشيد) لقاعة المحاكمة كان صوت القاضي يدوي في جنبات تلك القاعة بالحكم النهائي: أيها الوزير: اخلع عنك رداء الوزارة ورد كل الأموال المختلسة واذهب إلى السجن.


 وأنت يا (رشيد) لك منحة تترقى بموجبها في عملك نظير أمانتك وعدم سكوتك عن الظلم. ثم هوى بمطرقته على الطاولة ناطقاً: رُفعت الجلسة .


دخل بقية المعلمين يهنئون (رشيد) ، رفعوه فوق الرؤوس والأعناق، وهتافاتهم تتصاعد، أرسلوه في الهواء احتفاءً به، انفلت من بين أيديهم . وقع أرضا ، فاستيقظ ليجد نفسه قد هوى من فوق سريره المهترئ في غرفة نومه الصغيرة الضيقة.




3 التعليقات:

بسمة حلمي( القمرية) يقول...

كلها احلام يا استاذ بندر
من اول ما قرأت السطور الاولى ادركت ان ذلك المعلم يحلم
وضع معلمي المدارس مأساوي في بلادنا التي تعبد النقود
لك تحياتي

غير معرف يقول...

شر البلية مايضحك

أضحكتني كثيرآ يا أستاذي خصوصآ الرساله المرسله من وزارة العدل

هي أحلام الان
ولكن قد يكون هذا هو حالنا مستقبلآ
الأمر على الله ليس بعسير

دمت بخير

غير معرف يقول...

.
هذا هو بندر كالعااده لا يأتي إلا بما يثلج صدورنا .
[معلم . لامعلم ] .. لايستحق إلا الراحه في مدونة الرااحه

الفكره بمضمونها .. ومصداقيتها .. وما أحتوته من تسلسل أحداث .

حلم جميييل يابندر .. أمتعتنا تمنينا ألا نستيقظ من هذا الحلم .. الرائع .. السااااخر من واقع وزيرنا ووزارتنا وتربيتنا ومدارسنا .

لفته رائعه سلطت الضوء فيها على المعلم " رشيد "
الذي يحكي حال كثثثير من معلمينا.

لقد طرح بندر مدونته " معلم . لا معلم " منطقي وأستخدم الكاتب بندر جميع البراهين والأدله في موضوع البحث .
وكان متصل بالواقع .. لدرجها نراها كغرف متصله .. وليست خيااام منفصله .

لايسعني في النهايه إلا أن أقول :
ياليت رشيد لم يسقط ولم يستيقظ .. وتبقى الأحلام أحلام :-(

مبدع أستمر يافارس الكلمه

إرسال تعليق

تعال هنا واهمس لي عن رأيك