بعيدا عن الريبة.






جميلة هي لحظاتي بجانبك، نرشف من رحيق الهدوء، ونحتضن الأمل السعيد تحت رداء البسمة الشفافة والحب الصافي والعشق الأبدي.

نتناسى مرارة الماضي البائد ، فهو واقعٌ ميتٌ لا روح له تمشي بالطرقات. فلنجليه عن صدورنا و ونطرد خياله بعيدا عن أرواحنا، ونفرش القلب من حلو اللحظة وعذوبة الوقت و نُجمله برائحة الأنفاس الزكية.

فلنعش بداخل أنفسنا، ونلبي احتياج أرواحنا ،ونوردها موارد الكلأ الربيعي الزاهر، لتنشأ ربيعية الهوى، ملائكية الطباع، ولندع ما يهلكها من عيش الصحاري التي لا نملك منها ذرة رمل.

الأوهام قد تحلق بنا في السماء وتقعدنا على أرصفة الجوزاء لنلاعب من هناك طائر النورس الجميل، ونزيح بأكفنا رذاذ السحاب عن خدودنا ونرى الأرض زرقاء كأنها السماء. ولكن الوهم يتبدد والحلم تقتله اليقظة وما كان يُعاش ويُلمس يهرب وكأنه السراب، فنصحو لمعالجة جراح الحرمان الغائرة، ومداواة القلوب المكلومة، ومعاقرة الألم القاتل.

لحظة الحقيقة هي الحقيقة الأبدية والماء الزلال والعبق الطيب الذي لن يزول، وإن زال -وهذه قدرة الخالق- فسيبقى أثرها واضحا جليا كالشمس، تُنيرُ الكون وتبعث الدفئ ..

لحظة الحقيقة قد تُرى من أكثر من جانب ، فإن لم تعجبك من جهة المغرب فأدر نظرك وانظر لها من جهة المشرق، وحتما ستبهرك وتنال رضا نفسك ومبتغى رجاك.


جميلة هي حقيقتي بجانبك مشرقةٌ مقبلةٌ غير مدبرة.





6 التعليقات:

faroukfahmy يقول...

نظم رائع رائع تناولته شرقا وغربا شمالا وجنوبا
لن يكون هنا بابا الا وجعلته مفتوحا
احسنت حقا وقلما

تراتيل حرف يقول...

السعاده لا تكتمل إلآ بقرب الأحبه حينهاا وإن كان هنآاك ماا يعكر صفوهاا فهو يهون
فقط علينا آلآ نقف طويلآ على عتبات الكدر كي لآتضيع اجمل لحظات العمر وإن رحل الجمييل
فهنااك الآجمل ...
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بندر الآسمري جمييل ماا خطه لنا قلمك
دمتَ متألقآا .......

لاليور دو لاطلاس يقول...

تعجبني كلماتك
مررت من هنا وسأعود لأن القراءة لك تستحق وقتا خالصا لها

بندر الاسمري يقول...

استاذنا الكبير فاروق،،، لك وحشة يا راااقل. تأخرت كثيرا حتى عطفت علي بطيب طلتك. اهلا بك وشكرا لك. لك تحياتي.

بندر الاسمري يقول...

اهلا عزيزتي تراتيل حرف،، لتعليقك دائما إضفاءة متميزة وطلة بهية تجعلنا نستمر في الطريق. لك تحياتي

بندر الاسمري يقول...

من حسن طالعي هذا اليوم ، أن أرى حروفا راقية ورائحة زكية، نثرتها العظيمة سناء،،، انتظر عودتك وعودة نظرتك الثاقبة،،،لك تحياتي لاليور دو لاطلاس

إرسال تعليق

تعال هنا واهمس لي عن رأيك