انطلق من داخلك.



يربض على القلوب جاثوم الذل، ويستحوذ على التفكير مبدأ التشاؤم من سحابة أظلت بضلالها على أركان حياتنا وجنبات دنيانا حتى أصبحت حالة مرضية مستعصية العلاج حلت في القلوب وأنشبت أظفارها كشوكٍ انغرس في لفيفة قطن فإن أنت تركتها وخزت وإن أنت نزعتها مزقت. فتنظر لمن حولك فلا تجد كفاً يحمل شعلة التفاؤل أو قلبا أُشرب بإيمان الرضا.
هي نارٌ موجودة ولهيبها محسوس ودخانها متصاعد ولكن لن يُطفئها تعنيف، ولن يُخمدها عتب، ولن يهمدها توبيخ. فإن لم تحمل الماء ولو في كفك فستصلاك تلك النار وتُحرق جلدك وتخنُق أنفاسك .
في مجتمعنا لن تجلس في مجلسٍ أو تقعد في مقعدٍ إلا وتسمع مُنتحباً ينتحب. و مُتأوهاً يتأوه، وشاهقاً يشهق، وكأننا تربينا في كنفِ ناحبات ورضعنا حليب ناشجات.  نُحسنُ الصراخ في المجالس ونجعلها مصارخ، ونُكثر الجلجلةَ في الحُجرات ونجعلها مُجلجلات . نلعن حظوظنا وما حولنا ونبحث عن مِعلاقةٍ لآلامنا وضعفنا ونفتح الجرح ونستغرب الدماء .
الكثير منا ناقمٌ على المجتمع بكامل أطيافه وعاداته وطبائعه، وفي ذلك بعض الصحة فلسنا ملائكة السماء وأيضاً لسنا شياطين الأرض . فإن ساءك طبعٌ فغيره من داخلك أولا واجعل نقمتك ألا ترتكبه لاحقاً . وإن ساءتك خليقةٌ فاقتلها في نفسك تختفي عن الوجود. وكن أكيداً أن عصبية المجتمع الممقوتة ففي نفسك منها نصيب  وخطيئته الكريهة  ففي داخلك منها حظوة . فإن رأيت مجتمعاً جاهلاً فتعلم أو أحمقاً فتبصر أو أنوكاً فتعقل أو فاسدا فتطهر. فلا تطلب المحال في إصلاح الجميع ولكن أبدأ بنفسك و
لا تنهى عن خلقٍ وتأتي مثله .. عارٌ عليك إذا أتيت عظيمُ. .
نحتاجُ إلى مجتمعٍ يُشجع الأفراد على حسن التعامل وطيب الأخلاق واحترام الآخر بعيداً عن التحيز والتعصب لجنسٍ أو لون. نحتاج ثقافة الابتسامة والدين المعاملة، نحتاج ثقافة الطهارة في الأبدان والنظافة في المكان، نحتاج ثقافة بياض القلوب و نقاء الصدور من الحسد والنفاق، نحتاج ثقافة الفرح والغبطة للآخر عند النجاح وثقافة حسن التوجيه والإرشاد عند التعثر، نحتاج ثقافة حب لأخيك ما تحب لنفسك، نحتاج ثقافة التواضع ولين الجانب، نحتاج ثقافة الخشوع لله و الغيرة على المحارم، نحتاج ثقافة الخوف من الحرام والرجاء في الحلال، نحتاج ثقافة التعلم للنفس لا للآخرين والشهادة، نحتاج ثقافة ترتيب الوقت واستغلال المفيد، نحتاج ثقافة عدم الخوض في أعراض الناس والتفتيش عن مساوئ الغير، نحتاج ثقافة رِفعة النفس وسمو النظرة فلا نُفتي على مظهر ونحكم على ملبس، نحتاج تربية لا تسرق ولا تغتصب ولا تكذب ولا تظلم ولا تغش ولا تزدري. نحتاج نبذ المجاملات وتقبيل الأيدي والتصفيق للفاسدين .
إذا تصفحت تاريخ من سبقونا وأمجاد الحضارات البائدة والحاضرة فستجد أقواما تركوا الأقوال ولزموا الأفعال ولا رضخوا مثلنا لهوان النفس وذل الطبع وصَغارة العقل.
أتعلم أن صلاح الدين كان يلهوا ويعبث ويتبع الملذات فتاب وأناب وأصلح نفسه فقاد الأمه.
أتعلم أن (بيبرس) كان عبداً مملوكا فعاهد نفسه وقوَّمها فكان شجاعا مقداماً حتى طلق العبودية وتزوج المُلك فأصبح الملك بيبرس.
أتعلم أن أبا حنيفة كان فارها مُدللا وأصبح أمةً عالماً بالعلم والعمل والاجتهاد والإصلاح .
أتعلم أن هتلر كان جنديا فغير من نفسه فقاد ألمانيا وأصبحت من أرقى المجتمعات وأكثرها تحضرا. وغيرهم الكثير .
ابدأ بدائرة نفسك فإن نجحتَ فإن أشعة نجاحك ستضيئ الكون ولا تخف.


0 التعليقات:

إرسال تعليق

تعال هنا واهمس لي عن رأيك