حروف كأنها انتقام




في سرابِ الخيالِ مكنتِ.
اختيار الوهمِ من الحقيقة.
أبحرتِ إلي على مراكب الوصل، عطشى لشِربَة،
سأمنحك..
ولكن الموت،
سأمنحكِ الفناء،
هو القيمة الحقة لبضاعة كانت مزجاة،
،
ما العشق في سراديب الظلام بذي شمعة،
وما الحبُ وسط أكوامِ الغُبارِ بمُستطاع،
،
تتقلب صفحات الأيامِ برائحةِ  الماضي،
يصيحُ ديكُ القومِ فنُغلق الآذان،
تهتزُ نخيل الواحة طرباً وحزنا أحياناً،
هي قطيعُ الأرواحِ تحملُها صفائحُ اللهب،
بل خنادقُ الحياة من تحت طبقات الاحتجاج،
هي مقاعد البرلمان المستبد الضاحك،
،
سأسأل اللحظة،
أيا لحظةٌ
أأدمنتِ اللقاء، أم اعتدتِ الدفء والوفاء؟
هل اشتقتِ لذاك اللسان الرطب، والشفاه المتوردة؟
لا تتنكري لقلبٍ مسلوب الإرادة.
هل تذكرين لحظة العناق، لحظة الاحتضان، لحظة الولادة؟
هي صورة زاهية أمام عيني، رغم عجاج الزمن،
،
ما زلتِ في الصورة بغطائك الأخضر، وعيونك الوجلة، وقلبك النابض، وأصابعك المرتعشة،
ما زلتُ أنا بحبي المتقد، بلهفتي النارية، بسرعتي إليك، بخوفي من القادم،
،
عام أعقبه سنة،
سنة أعقبتها سنين،
مالِ هذا الحنين،
مالِ هذا الحزين،
اغربي يا مناجاة الأمس، وهمس اليوم، وبكاء الغد،
اغربي يا هجير الشمس، وظلمة الليل، وسناء القمر،
بل تعالي - ليتني - أمنحك الدمار،
،
استبحر قلبي بعِظم البلاء، وأضحى كالحطباء، وسيبقى خرابا يأوي إليه
البوم
والألم المحتوم
والطيش المَلُوم.

،، 

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تعال هنا واهمس لي عن رأيك