وهمُ الجاهلين







يُقال أن نقشا على جوازِ السفر الأمريكي يقول " حامل هذا الجواز سنحرك من أجله أسطولا"، لا أعلم عن صدق هذا فجُل رفاقي عروبي المولد والمنشأ، فعلى فرض صحته، فأنا أكيد من أنه شعارٌ براق انتقائي يعملُ في تجييش النفس أكثر من وقعه في الواقع، مثله كمثل الديموقراطية المشوهة أو السماحة الانتقائية أو التلطُّف الخبيث. حادثٌ من حوادث التاريخ كفيلٌ بكشفِ السترِ الحاجزةِ عن ذاك الوجه البائس والقناع المستهلك، وشقاوةٌ طفل مدلل تُجلي عما يختبئ تحت المنضدة. تعالوا معي لنرى هل سيكون خلف أروقة البيت الأبيض للدم الأمريكي من ثمنٍ فعلا ؟ وهل هناك ديموقراطية حقة في بلاد الهنود الحمر؟ 

في عام ١٩٦٧ وفي حُمى وطيسِ حربِ اسرائيل ضد العرب والنكسة المشؤومة، وأثناء ما كان عبد الناصر تاركا طائراته صيدا سهلا للوهم الإسرائيلي، اقتربت من شواطئ الإسكندرية سفينة تجسس أمريكية تدعى "USS" ليبيرتي، مطمئنة آمنة وهي ترى حليفها الأصغر يمارس ألعابه المفضلة فوق رمال سيناء، رافعة علمها ومُعلنةً عن نفسها بأنها "الأمريكية" التي دانت لها بحار الأرض من أقصاها لأقصاها. كان الطاقم يتناول غداءه الشهي ويتلو صلاة الشكر، إذ بطائراتٍ تحملُ "نجمة سليمان" الزرقاء تحوم حولهم، وتتطقسُ طقوسهم، حامت وجالت، وفي تشكيل هجومي انهالت عليهم القذائف والرصاصات، دوي الانفجارات أشد من دوي الغضب، تَخرّق البدن، وانفجرت خزانات الوقود، تناثرت الأشلاء، طغت الدماء، تزلزلت السفينة، انعزل الطاقم، ساد الصمت، بقيت مناظر الدماء، ورائحة الشواء. موجةٌ هجومية أخرى تأكل مقدمة السفينة، تشْتَعل النيران، تتطاير الرؤوس، تلحقها الأيدي والأقدام، لم يبق إلا الغرق، تُبحر الزوارق اليهودية، تقترب من السفينة، إسرائيل عازمة على إغراق حاضنتها، ينطلق الطوربيد، يبحث عن السفينة، أصابها في مقتل، يفغرُ البحر فمه، يصمت الرعب، يتفاجأ ساسة البيت الأبيض، ارتسمت علامة الاستفهام فوق رأس الرئيس "ريتشارد نيكسون"، يأتي الأمر من إسرائيل، أسكتوا الإعلام فهي مجرد غلطة، إن كنت تريد الفوز برئاسةٍ أمريكيةٍ أخرى. ماتت الديموقراطية على ولادة الرأس مالية، والثمن جسدُ خمسة وثلاثين جنديا على السفينة. هنا اصطدمت الحريات السياسية بسلطان رأس المال فعصف بها وأثبت أنها "وهم الجاهلين"، أُغلقت القضية وزادت المعونات الأمريكية لإسرائيل بشكل خيالي، هذه هي حقيقة الرأسمالية عندما تُوهم الجميع أن للفرد حريته، بينما هي من تضع أمامه الخيار الذي يجب عليه أن يختاره من غير وعي، لم تُحرك أمريكا اسطولا لحماية أفرادها، وفاز نيكسون بولاية أخرى لم تدوم.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تعال هنا واهمس لي عن رأيك