2310






2310

ما أشد غرابة هذا الزمان! فلو كان لهذا العصر لسان البشر لصاح واستنكر وأزبد وأرعد، وساق الحجج يُسمعها ما وراء الثقلين. كلنا قد اطلع على التقرير الذي جلبَ لنا العارَ والخزي أمام الأمم، ذاك تقريرٌ بثته الوكالة الأسبوع الماضي بتاريخ العاشر بعد المائة من سنة ألفين وثلاثمائة وعشرة بعنوان (مازال بيننا رجعيون)، وقد صدقت الوكالة بوصف هذه الثلة، ولم تُلصق بهم إلا ما اختاروه لأنفسهم من صفة ومزية، بل هو عين ما ارتكبوا من جرم وما ألبسونا به من عار أمام المنظمات العالمية. تملكتني الغرابة وأنا أقلب صفحات ذلك التقرير المخزي فإذ بنفسي مني وكأنني أُلقمها لحم فأرٍ فتهرب مني وتشمئز وتنقبض، فهل لعاقلٍ أن يُصدق أنه مازال بيننا أناسٌ ما هم من البشرِ بل أحط من أبناء إبليس في المنزلة، أيعقل أن في زماننا هذا هناك من بقي ليتّبع سُبل الخرافات القديمة وينهج منهج من بادوا وزالوا أجساما وأفكارا ومعتقدات، أبعد أن ذاق البشرُ لذة التقدم والحضارة والحرية و اشمأزت أرواحهم من زُعاق القيود وعلقم السجن وحنظلةِ الانعتاق، أبعد هذا نرى بيننا ثلةٌ من المُفسدين يمارسون ويدعون إلى الزواج القديم الذي يصفونه بالمقدس، ذاك الزواج الخرافي المؤلم المشوه بما فيه من طقوس وثنية تبدأ بموافقة الأب ثم رضاه وقبوله وكأنه هو الفتاة أو رُبما قد انكشفت له حُجب ما في صدر ابنته فأصبح يعلم ما تريده وما لا تريده، وفوق هذا مازال يقبضُ النقود التي تُخَشخَش له فيقبض الثمن بعد المزايدة. مسكينة تلك الفتاة التي ضربها مجتمعها بكل أدوات الإجبار والإكراه في حضرة قاضي وشهود، مسكينة تلك الفتاة التي مُورس ضدها كل أنواع الانعتاق والتقليد والرجعية والتخلف والإجبار على ما كان يُسمى قبل زمن (العربسيون) بالزواج. كان ذاك في العصور البائدة والأزمنة الانهزامية عندما كان البشر يُعلقون الأرسان، أفنعود إليه بعد أن عشنا ردحا من الزمن في مجتمعٍ جعل قلبه كالسماء فانقشع غيمها فسطعت منها شمس المساواة والتحرر. وافجيعتنا أمام الوكالة المُعلنة للنبأ، فلك أن تتخيل كيف يتحدثون عنا وعن مجتمع مازالت الفتاة فيه تستقبل الطارق على بابها ليستأذن أباها في أن يسلبها حريتها، فتذهب معه كالشاة المذبوحة ليضاجعها ليلا وتخدمه نهاراً، فيُكبلها بهذا العَقد المُزيف الرجعي، فلا تخرج إلا معه ولا تنام إلا معه وتستأذنه في ما تأكل وما تلبس، واخزياه ياقوم، فقد رجعت الدنيا على قدر جيفة الحيوان بالعراء، لينكشفُ الصبحُ عن شوهاء نجسة قد أرمّت لا تطاق على النظر.
كانت فتاة وامرأة حرة فانحطت إلى الدرك الأسفل من السفالة والعبودية بالزواج، كانت امرأة فسقطت زوجة، لقد غفل أهلها أنهم بإحياء عادة الزواج هذه أنهم قسموا المجتمع إلى نصفين، إلى زوج وزوجة، فبعد أن حارب الشرفاء منا في دفن هذه العادة ووأدِها لأجل وحدة المجتمع ويصبح النصف واحداً بزيادة قوته وقسوة شوكته، فإذ بهؤلاء يُعيدون الواحد القوي إلى نصفين أحدهما ضعيف والأخر أيضاً ضعيف، غفل أيضا هؤلاء القدامى أنه ما اجتمع زوج وزوجة إلا كانا من نصب الحياة وهمومها، ومضارها ومعايبها، وشهواتها ومطامعها، فبدت لهما سوءاتهما حتى صار كل كبدٍ إلا وكأن الجحيم تتنفس على كبده.

يجب أن نُحارب من جديد هذه العادة الزوجية النتنة لتعود الفتاة حُرة أبية، تُمارس ما تريد مع من تريد ففي هذا كان سر حضارتنا (العربسيونية)، وعلينا بتلك الثلة المجتمعة فهم قلة، لنجتث نبتتهم الفاسدة حتى لا يفسدوا بقية الفتيات الصالحات، فنحن بحاجة إلى كل فتاة لمزيد من التقدم والتحضر، وبحاجة إلى كل فتاة بنفسها ويدها وجمالها وأنوثتها وجسدها، فكل فتاة تتكبل بأغلال الزواج قد خسرت نفسها أولا ثم ألحقت الخسارة بمجتمعها أجمع، فإن اقتصرت على الحمل والولادة وبقية الأغلال فمن يقوم مكانها في المصنع ومن يؤدي عملها في ساعات الراحة ومن يمتطي حصانها في ميادين الفكر والتقدم، والذي كان لها ميدانا خاليا فصالت وجالت وقادت بحنكة وذكاء مُتقد، يجب الاجتثاث فورا فإما أن يطبق القانون ويُقطع كل طريقٍ يؤدي إلى هذا الزواج المُخجل وإما فباطن الأرض لبعض الخلق أفضل من ظاهرها.


0 التعليقات:

إرسال تعليق

تعال هنا واهمس لي عن رأيك